عيدي Sumaila

مرة:3 March 2017 انقر:155

Iddi Sumaila Studys in China

أنا عيدي Sumaila، وأواجه حاليا جلسة العملية في مستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية بعد العطلة الصيفية. قبل ثلاث سنوات، وكنت في حالة السقوط الحر، والصين أنقذ حياتي.


عندما انتهيت من المدرسة الثانوية مرة أخرى في غانا، من أين آتي، وأنا قررت مواصلة الطب في أوكرانيا. انتهى بي الأمر الحصول على رغبة قلبي، ولكن فرحتي لم تدم طويلا. بعد مرور عامين من دراستي في أوكرانيا، كانت هناك اضطرابات أين أنا دراستهم. وكان ما بدا وكأنه حرب بين الجيش والمتمردين والحياة أصبحت لا سيما من الصعب بالنسبة لنا الطلاب. حتى ان بعض الطلاب جوا الى وطنهم على الفرار من الخطر، في حين أن آخرين مثلي انتظر في الأمل في العزم على الصراع. وعلى عكس تمنياتنا لكن، هذا لم يحدث.


وصلت بعد ظهر اليوم واحدة من المدرسة فقط لمعرفة أن بلدي نزل قد تعرضت للقصف وسحق الى انقاض كما كثفت الصراع. لم يكن لدي أي خيار سوى العودة إلى ديارهم. أنا لم يفقد الأمل، ولكن أضفت السلامة والقدرة على تحمل التكاليف على رأس قائمة بلدي وأنا بحثت أماكن أخرى لإعادة تشغيل بلدي التعليم العالي. وأود أيضا أن نعود إلى المدرسة في أقرب وقت ممكن، والقبول تم إغلاق تقريبا. كما حدث، تناسب الصين جميع الفئات وجميع اضطررت الى القيام به هو اختيار من قائمة المدارس الجيدة للدراسة مع قطعة من العقل وسرعة التطبيق وبسرعة البرق.


وأغتنم التدريب في مختلف البلدان خلال العطلات لتقييم مدى جودة أقوم به ويجب أن أقول أنني كثيرا على المسار وبلادي

الجامعة هي واحدة مع مستوى عالمي، وذلك بفضل لجامعة خبى الشمالية.


Sumaila- عيدي برنامج بكالوريوس طب وجراحة للطلاب من غانا


السابق: جاكسون وودجيت

التالى: اليزابيث دريك

مقالات ذات صلة